السبت، 1 ديسمبر، 2012

مراحل تطور العاب الفلاش

ألعاب فيديو الأطفال الآن تعدي عمر تواجدها في المنزال وفي الأسواق وتصنعيها الثلاثون عاما تقريبا وتحسنت تكنولوجيا الكمبيوتر بمعدل أكبر من معدل تزايد السكان بشكل كبير .

ووجد الباحثون في دراسة نشرت في موقع النادي أن البرامج التعليمية والألعاب يمكن أن يكون لها بالفعل العديد من الآثار الإيجابية الكبيرة علي مهارة الأطفال في الأكاديمية خلال فترة البحث ومع تزايد أهمية ألعاب الكمبيوتر والفيديو للأطفال بدأ الأباء والأمهات والمربين والأطباء والباحثين في السؤال ما هو تأثير هذه التغييرات والألعاب علي الأطفال .

وأوضحت الدراسة التي نشرها الخبراء في موقع النادي أن متوسط ساعات لعب الفتيات في أيام الإجازات خمس ساعات ونصف في الأسبوع أما بالنسبة للفتيان فمتوسط عدد الساعات 13 ساعة في الأسبوع  ، لعبة سباق السيارات .



مع العلم أن مشاهدة التليفزيون لم تفقد أهميتها وبريقها عند الأطفال فتقول الدراسة أن متوسط عدد ساعات مشاهدة التليفزيون 24 ساعة في الأسبوع.
وربتط الدراسة بين ألعاب العنف والسلوك العدواني لدي الأطفال في سن مبكر لذلك أكدت الدراسة علي لعب العاب أطفال مفيدة
 .


وصدرت مؤخراً لعبة سباق السيارات وهي لعبة فلاش جديدة رائعة تصلح لكل أجهزة الكمبيوتر أيا كانت أمكانيتها، وتمتلك اللعبة كل العناصر التي تؤهلها لتكون أحد أفضل ألعاب السباقات في العام، وبها تصميم عالي للصورة، وممثلين رائعين وميزانية ضخمة تظهر على كل تلك الأوجه بامتياز.


وفي تلك الألعاب ينبغي أن تكون شخصية البطل في اللعبة ذات كاريزما قوية وقادرة على جذب اللاعب وإدخاله إلى الحدث، ويمكن القول إن لعبة سباق السيارات قد نجحت في فعل ذلك بامتياز.

وتبلغ اللعبة مدى الإثارة في شوارع المدينة المزدحمة بالسيارات لكي تعطل أحد السيارات المنافسة أو في حالة الهروب من الشرطة التي تلاحقك، وهي المتعة التي تزيد كلما تقدمت في اللعبة أكثر فأكثر.


ومع تطور العاب الفيديو خاصة على مستوى الصورة وتعقيد اللعب، لا يمكن أن ننسى الجذور الأولى لتلك الألعاب التي بدأت على طاولات اللعب الموجودة في محلات التسوق ومراكز الألعاب ولم تكن متوفرة في المنازل إلا بعد ذلك بسنوات، وقد تمكنت بعض الألعاب من أن تحظى بقدر كبير من الشعبية والكلاسيكية لاحقاً لتظل للأبد من التراث الأول لألعاب الفلاش.

وربما لعبة سباق السيارات هي لعبة السباقات الأولى التي تحظى بهذا القدر من الجماهيرية في ذلك الوقت، وربما كذلك هي المحاولة الأولى من إحدى الألعاب لتحاول أن تحاكي تجربة القيادة بقدر من الواقعية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق